رحم الله شهداء المسجدين

0 45

بقلم : مصطفى عبد المجيد

رحم الله شهداء المسجدين وأسكنهم الجنة ،  إذا نظرنا الى هذا الحادث فسنجد انه يتكرر بصفة مستمرة كل فترة ،
وستظل هكذا ، تراق الدماء بيد باردة طالما أن الدول العربية والاسلامية حكومات وشعوبا لا يهتمون الا بملذتهم ولا يتفقون على رأى واحد ولا يعنيهم إلا مصالحهم الشخصية وأهواءهم .
فنجدهم اليوم لا يهتمون إلا بالمظاهر والأنواع الفاخرة من الطعام والسيارات والملابس ، وصرف أموالهم فى مالا طائل منه إلا المنظرة . والأسوء من ذلك كله أنهم دائمى الخلاف مع بعضهم البعض . وإذا دققنا النظر فى هذه الخلافات سنجد أن وراءها يد الغرب القذرة ، فهم أصحاب المصلحة الأولى والأخيره فى وجود الخلافات بين الأشقاء . لانهم يعلمون جيدا إذا توحد العرب جميعا لن يستطيع كلب من كلاب الغرب ان يتجرأ على أبنائهم فى أى مكان .
وصدق رسولنا الكريم صل الله عليه وسلم فى قوله ( يوشك أن تتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة على قصعتها ، قال قائل ومن قلة نحن يومئذ قال بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم ، وليقذفن الله فى قلوبكم الوهن ، فقال قائل وما الوهن يا رسول الله قال حب الدنيا وكراهية الموت ) صدق رسول الله صل الله عليه وسلم

فهل نتعلم من هذه الدروس التى تتكرر كل يوم ، وهل نعود ونتوحد كما كنا من قبل أخوة متكاتفين ، نخاف على بعضنا البعض ، ونقف يدا واحدة ضد أعداءنا  .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.