قرارات السيسى فى ثلاجات مسئولى بنى سويف . ومافيا الاستيلاء على أراضى الدولة أقوى من المسئولين

0 71

مافيا الاستيلاء على الاراضى بشرق النيل أقوى من الدولة ومن المسئولين

تقرير  : مصطفى عبد المجيد

ظاهرة غريبة ببنى سويف ، ان مافيا الاستيلاء على أراضى الدولة هى الاقوى من اى مسئول ،  ولا يستطيع مسئول واحد إرجاع حق الدولة   حتى بعد إصدار الرئيس  تعليماته منذ اكثر من ثلاثة شهور بسرعة ازالة التعديات خلال شهر .

ولكن فى بنى سويف الوضع يختلف ، فهناك مافيا تستولى على الاراضى بمساعدة بعض الموظفين ،

وهنا يروى بعض المواطنين من قرية بياض العرب مركز بنى سويف ، ان هناك بعض الأشخاص استولوا على شوارع عمومية وأقاموا بها المبانى والبيوت  فقاموا بتقديم محاضر ضدهم ، ولكن للأسف لم يتحرك مسئول واحد للقضاء على هذه البلطجة على املاك الدولة .

ويقول فتحى نصر . احد اصحاب الاراضى انه فوجىء بالشارع الذى يطل عليه بيته قد بنى بيتا وتم سد الشارع فقام بتحرير محضر بذلك ولكن لم يتخذ المسئولين اى اجراء ضد المتعدى وظل الوضع هكذا من عام ٢٠١٣ وحتى الان  بالرغم من تقديم كل المستندات الدالة على ان هذه الاراضى شوارع . ويقول بعض الجيران الذين رفضوا ذكر أسمائهم ان الذى تعدى على الارض يعتمد على احد أقاربه عضو بالبرلمان المصرى . وهذه كارثة اخرى ان يقوم عضو بالبرلمان بمخالفة القسم الذى أقسمه  والدستور الذى يحمى الدولة . ويحمى مغتصب استولى على أراضى الدولة .

ويقول القس فام : ان تلك الشوارع التى تم الاستيلاء عليها من قبل احد المواطنين تم تحرير محاضر لها وتقديم جميع المستندات الدالة علىً ان هذه شوارع وتم تحويل الموضوع الى لجنة الخبراء التى أصدرت تقريرها بأنها شوارع وان هذا تعدى على املاك الدولة ، وبالرغم من ذلك لم يتم اتخاذ اى اجراء نحو ازالة عد التعديات ، والغريب فى الامر هوً تواطىء موظفى الوحدة المحلية مع المتعدى بل وصل الامر الى التلاعب فى الأوراق الرسمية حيث ان معنا أوراق وتراخيص رسمية تثبت ان هذه الأرضى شوارع وليست ارض مبانى .

واخيرا بعد قام السكرتير العام للمحافظة ورئيس مجلس مدينة بنى سويف بإعطاء مهلة أسبوع لإزالة التعديات من ١٥ اغسطس حتى ٢١ اغسطس ولَم يتم شىء ، بل وصل الامر بالشخص المتعدى ان يضعنى معه فى تصنيف واحد ، حيث قد بنيت غرفة فوق منزلى قبل الحصول على ترخيص بالبناء وقد حكمت المحكمة ببرائتى من الشق الجنائى . وهو لا يريد ازالة التعدى على الشارع العمومى قبل ان أزيل ما بنيت فوق منزلى فقمت بإزالته وهو لم يزل اى شىء . فقام المسئولين بإعطاء مهلة لمدة ٧ ايّام اخرى انتهت بعد العيد مباشرة ولَم يتم شىء .

وعندما توجهنا الى رئيس مجلس مركز ومدينة بنى سويف قال انه اتفق مع السكرتير على مهلة ٧ ايّام اخرى تنهى بعد العيد لإزالة التعديات ، وإذا لم يقوما بالإزالة سوف تقوم قوة من مجلس المدينة والشرطة لإزالة التعديات .

وحتى الان لم يتم شىء فهل وصل بنا الامر لهذه الحال ان المتعدين على املاك الدولة أصبحوا أقوى من الدولة ، وهل تعليمات الرئيس لا يستطيع المسئولين تنفيذها وارجاع الاراضى المغتصبة ، وارجاع هيبة الدولة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.