محافظ المنيا يشهد ندوة تثقيفية حول “الإسراء والمعراج” بحضور الدكتور أسامة الازهري

0 82

متابعة:مروه عبدالحكم

 

شهد اللواء أسامة القاضي محافظ المنيا، الندوة التثقيفية التي نظمتها جامعة المنيا برعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، و بحضور الدكتور مصطفى عبد النبي عبد الرحمن رئيس جامعة المنيا، بعنوان “الإسراء والمعراج والرد على الشبهات المثارة حولها”، حاضر فيها فضيلة الدكتور أسامة الازهري مستشار  رئيس الجمهورية للشئون الدينية، وذلك بالقاعة الكبرى بمركز الفنون والآداب والمؤتمرات، احتفالًا بذكرى الإسراء والمعراج، ولتعريف الطلاب بالدروس المستفادة من تلك الذكرى وهذا الحدث المهيب، وفضائل هذه الليلة، وللرد على الشبهات المثارة حولها.

حضر فعاليات الندوة القيادات الأمنية والتنفيذية بمحافظة المنيا، والدكتور عصام فرحات نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، وعمداء ووكلاء الكليات، والدكتور هاني العربي مستشار رئيس الجامعة للأنشطة الطلابية، والدكتور حسام عبد الرحيم منسق عام الأنشطة الطلابية، ووليد عبد القوي مدير عام رعاية الطلاب، وأعضاء هيئة التدريس، ومديرو الإدارات، وطلاب الجامعة، وبتنظيم من أسرة فريق طلاب من أجل مصر، وأدار حوار الندوة الدكتور محمد عبد الرحيم، عميد كلية دار العلوم الأسبق.

وأعرب الدكتور مصطفى عبد النبي عن سعادته لاستضافة الجامعة، أحد علماء الأزهر الشريف ورجال الدين المخلصين الحريصين على ترسيخ ثوابت ديننا القويمة، وإحياء ذكرى المعجزة الخالدة للإسراء والمعراج لنبينا محمد (ص)، التي تبعث في نفوسنا الأمل وتؤكد على صدق وعد الله بنصر رسله وعباده ، بعد الأخذ بالأسباب، مؤكداً على دور الجامعة كإحدى مؤسسات وصروح العلم ومنارة الثقافة والفكر، التي تمد يداها لتسلك شتى الطرق التي من شأنها الحفاظ علي الوطن، وكذا التعاون والتكاتف مع كل من يحمل على عاتقه مسئولية حماية الأجيال من الانسياق وراء أي فكر منحرف او متطرف.

بدأ فضيلة الدكتور أسامة الأزهري حديثه، بالتعرض لأحداث الإسراء والمعرج لتكون معيناً له ومدخلاً لفهم ما وراء التشكيك فيها، وما يواجه الإنسان المصري على مدى عقود من الزمن وخاصة بعد انتصارات أكتوبر المجيدة من محاولات نسف وتدمير البنية الصلبة التي صنعته، وكل مشهد مشرف له، موضحاً أن التشكيك استهدف مسارات ثلاثة شملت الهدم للمؤسسات الوطنية، وشرخ الثقة بينه وبين جيشه، وشرطته، والازهر الشريف، والتشكيك في تاريخه ورموزه الذي يستمد منها الانسان المصري ثقته ونجاحه، وأخيراً، التشكيك في ذاته ليكون انساناً محبطاً وفاشل بلا أمل ولا طموح ولا وعي، ليقع فريسة للانتحار والإدمان والتطرف.

وأضاف الأزهري أن الهدف من الإسراء والمعراج أعمق من مداواة أحزان النبي، ولكن كان في الدلالات والمعالم الغيبية وآيات الله الكبري التي أراها لنبيه في الرحلة التي هيأها الله لرسوله، ليذهب بها الحزن من قلبه.خاتماً حديثه بتوصية الشباب بأن يكون حادث الإسراء والمعراج درساً لهم وركن ركين يعتصموا به؛ ليملأ قلوبهم بالقوة والأمل والوفاء والإيمان والتعلق بالعلم والخلق وبناء الأوطان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.