التضامن : الدولة ومؤسساتها تراقب أموال التبرعات وتتابعها وتعلن الأمر بشفافية أمام الرأي العام .

0 68

كتب : مصطفى فكرى

صرحت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، إن الدولة ومؤسساتها تراقب أموال التبرعات وتتابعها وتعلن الأمر بشفافية أمام الرأي العام .

وأضافت القباج، خلال الجلسة العامة لمجلس الشيوخ، اليوم السبت: “لدينا أدوات رقابة وحوكمة، ونعمل بالتنسيق مع الأجهزة الرقابة؛ مثل الجهاز المركزي للمحاسبات.. ومعنا أيضًا جهاز الرقابة الإدارية والجهات الأمنية التي تراقب المنح والتي يتم عرضها على مجلس النواب أيضًا .

وتابعت الوزيرة: “نعلن حصيلة ما تم جمعه ويتم نشره في وسائل الإعلام، والحصول على الدعم يتم بالرقم القومي في ظل الميكنة والرقمنة”.

وقالت وزيرة التضامن الاجتماعي: “هذا العام عام المجتمع المدني، وعام حقوق الإنسان، ونهتم بدور العمل الأهلي؛ ولكن حال حدوث أية مخالفات يتم فرض عقوبات على الجمعيات؛ مثل تجميد الحسابات أو حل الجمعيات التي تخالف القانون، وهذا يوقف نشاطها إذا خالفت القانون”.

وأوضحت القباج: “قصرنا في الإدلاء ببيانات تشرح جهود الدولة في الرقابة على أموال الجمعيات، والصورة ليست سوداوية كما يصورها البعض والجمعيات تنفق في مشروعات مثل سكن كريم وغيرها من المشروعات المهمة، والجمعيات شاركت مع الحكومة في فرش بعد وحدات الأسمرات على سبيل المثال، ودور الجمعيات الأهلية ضرورة في الوقت الذي نعيد فيه بناء الدولة والاستثمار في البشر”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.