لا تحزن يا صلاح فكلنا نحبك وسنظل نحبك رغم انف كل حاقد وكاره للنجاح

0 128

بقلم : مصطفى عبد المجيد

محمد صلاح الفرعون المصرى الذى أصبح ايقونه الكرة الانجليزية والدورى الاوروبي . نحبك يا صلاح وسنظل نحبك رغم حقد الحاقدين ،اعداء النجاح .

بعد خسارة فريقه “ليفربول” من ” الريال” فى نهائى الدورى الاوروبى قامت الجماهير الانجليزية بالوقوف والدفاع عن صلاح ، بعد المجهود الكبير الذى قام به اثناء المباراة ، ضد الحملات المخططة والممنهجة لاغتياله معنويا .

وأصبح الشعب الإنجليزى كله وبدون تحيز يدافع عن صلاح ، جماهير ، نقاد ، إعلاميين ، رياضيين ، ونحن فى الوطن العربى الذى ينتمى له صلاح ، خرج علينا اتباع الجماعة الإرهابية ،  والكارهين لصلاح ونجوميته فى الهجوم عليه ومحاولة اغتيالة معنويا .

واذا نظرنا إلى تاريخ الرياضة المصرية والعربية لن نجد لاعب واحد استطاع أن يكون مثل صلاح فى مهاراته ونجوميته واخلاقه، فانقلب الفشلة والماجورين والحاقدين ، من استغلال هزيمة فريقه فى  نهائى الدورى الاوروربى ، وبدات الحرب عليه لاغتياله معنويا ، وكأنه هو المسئول عن الهزيمة ،كيف للاعب واحد أن يتحمل هزيمة فريقه وحده ، دون تحميل اى لاعب اخر من باقى الفريق سبب الهزيمة .

إلى متى يظل العالم العربى يحارب كل متميز ومجتهد ، مثلما فعلوا مع د. زويل .و د. مجدى يعقوب وغيرهم من المتميزين الذين رفعوا اسم مصر عاليا ، إلى متى يظلةهذا الكره والحقد من هؤلاء الفشله على الناجحين ، إلى متى  .

واقولها لابن مصر الخلوق المحترم افضل لاعب بالعالم  محمد صلاح ، لا تحزن فكلنا نحبك ، ولا تلفت إلى الكلاب الضالة التى تنبح خلف مسيرتك المتميزة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.