مذكرة تفاهم مشترك بين جامعة عين شمس و جامعة خوا دجونغ للزراعة بالصين الشعبية

0 76

 

كتبت: احمد عاطف  

وقع منذ قليل كلا من أ.د. نظمي عبد الحميد نائب رئيس جامعة عين شمس لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة و أ .د. شيو شين دينغ رئيس جامعة خوا دجونغ للزراعة بجمهورية الصين الشعبية مذكرة تفاهم مشترك بين الجانبين في مجال البحوث الزراعية بحضور كلا من أ.د. فتحي الشرقاوي نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب وأ.د. عبد الناصر سنجاب نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث و أ.د. هشام القصاص عميد معهد الدراسات والبحوث البيئية و أ.د. إسراء عبد السيد مدير مكتب التعاون الدولي بجامعة عين شمس.

وخلال كلمته أشار أ.د. فتحي الشرقاوي إلى أهمية التعاون المثمر في مجال البحث العلمي والأكاديمي في إطار تقوية العلاقات بين الدول وتشجيع مشروعات التعاون في مجال التعليم والبحوث الجامعية بمختلف القطاعات والتخصصات.

كما أعرب عن حرص جامعة عين شمس على توفير منح دراسية للطلاب بمرحلتي البكالوريوس و الدراسات العليا بما يمكن من الاستفادة المتبادلة و نقل أحدث الأساليب التكنولوجية في مجال العلوم الزراعية.

واستعرض أ.د. عبد الناصر سنجاب جهود جامعة عين شمس في التعاون المشترك مع عدد كبير من دول العالم في مختلف التخصصات منها العلوم الطبية والصيدلية وغيرها بما يساهم في رفع التصنيف الدولي للجامعة.

وخلال كلمته تناول أ.د. نظمي عبد الحميد بالشرح المفصل الخريطة الزراعية لجمهورية مصر العربية .مؤكدا أن مصر تمتلك مقومات زراعية مميزة تمكنها من تحقيق تقدم مستمر في سد الفجوة الغذائية خاصة في ظل التأثيرات المحدودة للتغيرات المناخية والملوحة وندرة المياه .

كما أكد أن الاعتماد علي الأساليب التقليدية في الزراعة لم يعد له مكان خاصة وأن الرقعة الزراعية في مصر تبلغ حاليا 10 مليون فدان و من المستهدف وصولها إلي 13 مليون فدان وهو ما لا يمكن تحقيقه دون الاعتماد علي الوسائل التكنولوجية الحديثة.

وأضاف أن مصر بحاجة إلى رفع معدلات الانتاجية في زراعة الموالح والتي تشهد نهضة واضحة في السنوات الأخيرة. مطالباً الجانب الصيني بتوفير سلالات متنوعة من الموالح لتجربة زراعتها بمصر بما يمكن من تحسين الانتاجية و رفع معدلاتها وزيادة القيمة المضافة للمحاصيل الزراعية وهو ما يسهم في تقليل الفاقد بعد الحصاد.

وأوضح أن مذكرة التفاهم تنص على تبادل الأساتذة والطلاب والباحثين و تبادل المعلومات والمراجع والأبحاث والمقررات ، فضلاً عن تنظيم المحاضرات والسيمينارات و المؤتمرات وورش العمل و التعاون في مختلف المشروعات البحثية و الإشراف المشترك على رسائل الماجستير والدكتوراة والدبلومات.

وتسري الاتفاقية بين الطرفين لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد في حال رغبة الطرفان.

وعقب توقيع مذكرة التفاهم تبادل الجانبان الصور والدروع والهدايا التذكارية.

ومن المقرر أن يقوم الوفد الصيني بزيارة أحد مزارع الموالح البالغ مساحتها 300 فدان باعتبارها نموذج للرقعة الزراعية للموالح في مصر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.