المحرمات دولياً :قنابل نووية وفسفورية تقذف فى أحشاء الأطفال والصهاينة تهدد وتتوعد الجميع

0 98

كتبت: مروة عبد الحكم

سلسلة من الجرائم التي تشنها قوات الإحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين العزل بقطاع غزة وأماكن متفرقة جنوباً وشمالاً ومخيمات ومستشفيات ومدارس تقصف ليلاً ونهاراً .

مئات الشهداء يسقطون يومياً الأغلب منهم من النساء والأطفال ،جرائم تنتهك يومياً وتصريحات متصاعدة من تلك الحكومة النازية ضد أهل غزة بالقاء القنابل النووية فى اعتراف صريح بامتلاك إسرائيل تلك الأسلحة المحرمة دولياً والتى اليوم تعلنها وتتفاخر بها أمام العالم بالإضافة إلى إرهاب المدنيين العزل باستخدام تلك الأسلحة ضدهم .

الغضب العربى والعالمى الذى لم يفظع الصهاينة ولم يلقوا له ببال وتستكمل تلك الحكومة النازية الفاشية كل أسلحتها زاعمة القضاء على الإرهاب والدفاع عن كيانها المزعوم.

حكومة تفشل كل يوم فى تغيير صورتها التى كسرت أمام المقاومة الفلسطينية فى يوم السابع من أكتوبر الماضي وتمضي فى سلسلة من الجرائم التى لا تنتهى

دون النظر إلى أسراهم المحتجزين لدى المقاومة الفلسطينية حماس الذين قتل منهم الكثير فى تلك الغارات الإسرائيلية تلك الغارات التى لم تستطع أن تميز بين الإسرائيليين والفلسطينيين والأجانب فالكل يسير بنفس القالب قوالب الفاشية والنازية الصهيونية.

وأختتم طائرات الإحتلال الإسرائيلي اليوم بالقاء قنابل فسفورية (المحرمة دوليًا) على مخيم الشاطئ قبل قليل .

‏وعلى صعيد أخر صرح أطباء بأن سبب موت بعض الأطفال بدون أثر لاي كسور او جروح خارجية على أجسامهم وأكدوا أن الأطفال يتعرضون لضغط هائل نتيجة الصواريخ والقنابل شديدة الإنفجار مما يؤدي إلى تمزق أحشاء الأطفال من الداخل نتيجة ضغط الإنفجار الهائل.

ومازالت حرب الإبادة الجماعية قائمة بين شعب أعزل يقاوم بصمود حتى الإنتصار وبين فرق مرتزقة وميليشيات صهيونية تقاتل من أجل أرهاب وسلب الحق من شعب أصيل بأجور مادية مجزية تدفعها بكل عزم سلطات الإحتلال الإسرائيلي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.