القباج وأبوغزالة ومتابعة خدمات الهلال الأحمر عبر معبر رفح

0 54

كتبت: مروة عبد الحكم

أجرت نيفين القباج وزيرة التضامن الإجتماعي ونائب رئيس الهلال الأحمر المصري صباح اليوم زيارة لمحافظة شمال سيناء، حيث تفقدت الجهود والخدمات التي يقدمها الهلال الأحمر المصري عبر معبر رفح الحدودي، وذلك لإدخال المساعدات الإنسانية والإغاثية سواء المقدمة من مصر أو الدول الأخرى والمنظمات الدولية للأشقاء الفلسطينيين بقطاع غزة.

وعلى جانب آخر حرصت القباج على لقاء متطوعي الهلال الأحمر المصري المتواجدين عبر معبر رفح البري، حيث يقومون بتعبئة وتوفير الخدمات الإنسانية والإغاثية، التي يتم توصيلها إلى المدنيين الأبرياء في قطاع غزة الذين يتعرضون لهجوم غاشم بشكل تتنافي مع مبادئ حقوق الإنسان ومع كافة المواثيق والمعاهدات الدولية، مثمنة جهود المتطوعين وأنها محل تقدير واحترام من القيادة السياسية وجموع الشعب المصري وكذلك دول العالم والمنظمات الدولية.

كما قامت القباج بتفقد مركز الخدمات اللوجستية للهلال الأحمر المصري للاطمئنان على توافر كافة الخدمات التي يتم نقلها للأشقاء الفلسطينيين في قطاع غزة.

وخلال الزيارة تابعت القباج والعضو الدائم بالمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الإجتماعية العرب، والسفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد ورئيس قطاع الشئون الاجتماعية بجامعة الدول العربية، وصول قافلة المساعدات الإنسانية الإغاثية المقدمة من مجلسي وزراء الصحة والشئون الاجتماعية العرب إلى قطاع غزة عبر الهلال الأحمر المصري إلى معبر رفح البري، باجمالى 65 شاحنة مساعدات إغاثية وإنسانية وطبية من المقرر دخولها إلى قطاع غزة، وذلك بحضور الوزير المفوض طارق النابلسي مسئول الأمانة الفنية بمجلس وزراء الشئون الاجتماعية العرب والمستشارة ميساء هدمي مدير إدارة الصحة والمساعدات الإنسانية، ولفيف من الوزراء المفوضين مديري إدارات القطاع الاجتماعي بجامعة الدول العربية.

وتأتي قافلة المساعدات للتخفيف على أهالي قطاع غزة من الكارثة الإنسانية غير المسبوقة التي يمرون بها جراء العدوان الإسرائيلي، وتتضمن القافلة موادًا إغاثية ووسائل إعاشة عبارة عن ( أغذية – مياه – مستلزمات عناية شخصية – أدوية مراتب – بطاطين )، يتم تقديمها بمبادرة مقدمة من مجلسي وزراء الصحة والشئون الاجتماعية العرب لدعم الشعب الفلسطيني الشقيق.

كما قامتا بزيارة المصابين والجرحى من الفلسطينيين الذين يتلقون العلاج في مستشفي العريش ، وكذلك الأطفال الخدج، وذلك للاطمئنان عليهم والعمل على تلبية كافة احتياجاتهم.

وأكدت وزيرة التضامن الاجتماعي أنه من منطلق الدور الإنساني الذي تقوم به جمهورية مصر العربية في دعم شعب غزة الصامد والباسل جراء الهجوم الغاشم على أهالي قطاع غزة من المدنيين الأبرياء، ومن الأطفال والنساء والشيوخ العزل، وارتكاب أعمال منافية للمواثيق والعهود، وهو ما يمكن أن يطلق عليه “جرائم ضد الإنسانية”، تمد مصر أواصر الشراكة والتعاون بين مجلس وزراء الشئون الاجتماعية العرب وبين جمعية الهلال الأحمر المصري لدعم أهالي غزة بالمساعدات الإغاثية والطبية.

وأفادت وزيرة التضامن الاجتماعي أنهم يتابعون من معبر رفح البري إيصال قافلة المساعدات الإنسانية المقدمة من جامعة الدول العربية، من خلال مجلسي وزراء الشؤون الاجتماعية والصحة العرب، وذلك بعد أن تابعت إعدادها وفقاً للمتطلبات الإنسانية العاجلة، في يوم 16/11/2023 من مقر الهلال الأحمر المصري في القاهرة، ويأتي ذلك أيضاً تأكيداً على الدور الإنساني لجمهورية مصر العربية في دعم قطاع غزة، وانطلاقاً وفخراً بموقف القيادة السياسية المصرية والشعب المصري، لدعم الأخوة الفلسطينيين، وكل الأشقاء العرب، وفي إطار التعاون العربي.

ومن جانبها أعربت السفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد ورئيس قطاع الشئون الاجتماعية بجامعة الدول العربية عن ترحيب الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بنجاح الوساطة المصرية القطرية في الوصول إلى اتفاق على تنفيذ هدنة إنسانية في قطاع غزة، والتطلع لأن تفضي الهدنة المعلنة عن وقف شامل لإطلاق النار في القطاع، وإنهاء للعدوان الإسرائيلي الوحشي على سكانه المدنيين.

وأضافت إنهم أمام معبر رفح بتوجيهات من الأمين العام للتعبير عن التضامن الكبير مع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، الصامد، الصابر، المرابط على أرضه، في مواجهة حرب الإبادة والعدوان الغاشم على قطاع غزة، نرافق قافلة المساعدات الإنسانية والصحية والاغاثية الاولى التي قدمها مجلسي وزراء الصحة والشؤون الاجتماعية العرب، مشيرة إلى أن قطاع غزة أصبح اليوم في كارثة إنسانية حقيقية غير مسبوقة بسبب استمرار العدوان عليه، واستمرار الحصار الإسرائيلي الجائر، والإصرار على تهجير الشعب الفلسطيني وإرهابه بكل الطرق، كما أنه من المحزن أن هذا العدوان الغاشم قد استهدف الأطفال والنساء والشيوخ والصحفيين والأطباء وموظفي الأمم المتحدة، وقيدت عمل من نجا من موظفي الإغاثة خلال توزيع تقديم المساعدات الإنسانية.

وأوضحت أبو غزالة أن هذه الحرب أدت إلى نزوح أكثر من 1.6 مليون شخص قسرا أي ما يعادل 70% من سكان قطاع غزة إلى الجنوب، وتدمير البنية التحتية بالكامل وكذلك تدمير 59% من الوحدات السكنية، واستهداف مراكز الإيواء من مدارس ومساجد وكنائس، كما أنهار القطاع الصحي الذي امتلأت مستشفياته ومراكزه الصحية بالمصابين والشهداء، ونفذت إمداداته من الأدوية والمستلزمات الطبية الأساسية والعاجلة والوقود، نتيجة للعدد الهائل من الإصابات التي تعرض لها الفلسطينيين جراء الانتهاكات المستمرة، بالإضافة إلى واستهداف العاملين في القطاع الصحي والانساني اثناء تأدية واجبهم الانساني.

وأوضحت أنه من الخطير جداً أن شمال غزة خرجت جميع مستشفياته عن الخدمة، حيث إن ما حدث في المستشفيات شي لا يصدق، حيث تعمدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على تدمير المنشئات الصحية في الشمال، في انتهاك صارخ لجميع المواثيق الدولية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.