فعاليات “مستقبل تمكين المرأة نحو التحول الرقمى” وتكريم الرائدات تزامناً مع اليوم العالمي للمرأة

0 23

كتبت: مروة عبد الحكم

التحول الرقمى وسمة العصر واحدة من أهم البرامج التى تسعى لتطبيقها الدولة المصرية فى الآونة الأخيرة ،حيث جعل مناهجها كيفية إلزامية للعديد من مجالات العمل بالإضافة إلى اجتياز الشهادات الجامعية من الماجستير والدكتوراه ،ولعل من أبرز ما تتسم به هذه التقنيات التكنولوجية المستخدمة فى التحول الرقمي هو إدراج المهام الوظيفية بكيفية عالية من الاحترافية والمهارية ،إلى جانب الحفاظ على المعلومات بشكل أوسع وتسهيل إجراءات الأوراق والمستندات المطلوبة التى يحتاجها المواطنين في مصر عن طريق مواقع الإلكترونية وبطريقة الاون لاين مما دعا الدولة المصرية أن تولى هذا الملف قدرا كبيراً من الإهتمام.

وعلى صعيد آخر يعد شهر مارس هو شهر خاص لدى المرأة المصرية حيث حلول مناسبتين خلال هذا الشهر ومنها يوم المرأة العالمي والاحتفال بعيد الأم المصرية ،الأمر التى ربطته وزارة الاتصالات المصرية بتقديم فعالية بعنوان

(مستقبل تمكين المرأة فى عصر التحول الرقمى) تحت شعار “قدوة…تك” تزامناً مع الإحتفال بيوم المرأة العالمى.

د/ عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

ومن جانبه قام الدكتور/ عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات صباح اليوم الأحد 3مارس بافتتاح فعاليات الملتقى السنوى لمبادرة “قدوة. تك” لتمكين المرأة (مستقبل تمكين المرأة فى عصر التحول الرقمى) ، وذلك بتنظيم وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تحت شعار: قدوة. تك: حلول رقمية متطورة نحو أثر مستدام”؛ بالتزامن مع الاحتفالات الدولية والمحلية بيوم المرأة خلال شهر مارس من كل عام.

كما صرح ” طلعت “بأن نجاح قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يكمن فى قدرته على تطويع التكنولوجيات الحديثة لتحقيق آثر مجتمعى واقتصادى وتنموى فى مختلف قطاعات المجتمع؛ مشيراً إلى مبادرة “قدوة. تك” التى أطلقتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتمكين المرأة المصرية من استخدم الوسائل التكنولوجية الحديثة فى تطوير مشروعها والوصول إلى الأسواق المستهدفة.

وتابع ” طلعت ” على أن الإحتفال فى شهر مارس بمرور 5 أعوام على انطلاق مبادرة “قدوة. تك” يأتى بالتزامن مع المناسبات المعنية بتكريم المرأة سواء على المستوى المحلى من خلال يوم المرأة المصرية أو على مستوى الاحتفال باليوم العالمى للمرأة؛ مشيداً بقصص نجاح السيدات والفتيات المستفيدات من المبادرة .


كما أشار ” طلعت” إلى أن نسبة مشاركة المرأة فى قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات بوجه عام تصل إلى 45%؛ معرباً عن تطلعه إلى زيادة هذه النسبة.


والجدير بالذكر أن مبادرة “قدوة.تك” قدمت الدعم الرقمى لأكثر من 11 ألف سيدة ورائدة أعمال، من خلال تخريج 55 مجموعة تدريبية من كافة محافظات جمهورية مصر العربية فى المجالات الحرفية والخدمية ببناء مهاراتهن فى التسويق الرقمى باستخدام مواقع التواصل الاجتماعى، إضافة إلى عقد أكثر من 70 جلسة استشارية وندوة توعية فى موضوعات داعمة للتجارة الإلكترونية، وتطبيقات الذكاء الاصطناعى، وإنتاج المحتوى الرقمى المرئى والحلول الرقمية المتطورة، كما تم رفع الوعى الرقمى بقضايا التنمية المستدامة للسيدات الحرفيات ورائدات المعرفة ممن قمن بنقل خبراتهن إلى أكثر من 3000 سيدة فى مجتمعاتهن المحلية بالمحافظات المختلفة.

كماشهدت فعاليات اليوم تسليط الضوء على الدور الفاعل لمبادرة “قدوة.تك” فى استثمار القدرات الإبداعية للسيدات لفتح المجال أمام صاحبات الأعمال الحرفية والخدمية لمساعدتهن على اللحاق بمسار التحول الرقمى ضمن جهود وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للاستجابة لمتطلبات التمكين الرقمى للمرأة فى المجتمع المصرى، من خلال برامج وتدريبات جديدة تهدف إلى الارتقاء بالمهارات التكنولوجية للحرفيات ورائدات الأعمال، وتعمل على نشر الوعى بأهمية تبنى الحلول التكنولوجية الحديثة الداعمة للتمكين الاقتصادى والاجتماعى للسيدات، انطلاقًا من استراتيجية الوزارة نحو بناء الإنسان وتطوير مهاراته فى استخدام الحلول والتطبيقات التكنولوجية وتفعيل دوره فى منظومة التحول الرقمى، ودعم قطاع المشروعات الصغيرة والحرفية.

كما شهدت الفعاليات اليوم تسليم الدكتور/ عمرو طلعت، وأليساندرو فراكاسيتى شهادات التكريم لعدد من النماذج الناجحة من من رائدات الأعمال والحرفيات ممن استفدن من المبادرة خلال الأعوام السابقة، واللاتى أسهمن فى إحداث تأثير اقتصادى واجتماعى فى مجتمعاتهن المحلية فى المحافظات المختلفة، وفى زيادة فرص العمل الرقمية للسيدات فى المجتمع، وتحقيق الاستخدام الأمثل لتطبيقات الذكاء الاصطناعى وحلول التسويق الرقمى لتحقيق أثر مستدام اقتصاديًا واجتماعيًا.


كما قاما بتسليم شهادات التكريم لممثلى عدد من الجهات الشريكة لمبادرة “قدوة.تك”، والخبراء من الأفراد والمتخصصين، لدورهم فى بناء وتعزيز المهارات الرقمية لمستفيدات المبادرة من صاحبات الحرف اليدوية والتراثية ورائدات الأعمال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.