إنطلاق”مرصد وعى” لمتابعة الأعمال الدرامية فى شهر رمضان المبارك 2024

0 190

كتبت: مروة عبد الحكم

تلتف الأسر المصرية كل عام حول دراما رمضان التى تعد من أكثر نسب المشاهدة للمسلسلات والبرامج التليفزيونية على مدار العام ،ومن ثم تتابع بعض الهيئات والمؤسسات المتخصصة عن الأمر هذه الدراما الرمضانية حيث رصد ومتابعة المخالفات أو المشاهد التي تؤثر على الأسر المصرية.

وفى سياق متصل أطلقت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي أعمال “مرصد وعي للأعمال الدرامية لقضايا الأسرة والمجتمع” بالوزارة للعام الثالث على التوالي، وذلك لبدء العمل على متابعة الأعمال الدرامية خلال شهر رمضان المبارك للعام 2024.

وأكدت القباج أن المرصد قد تم إطلاقه في عام 2022، وأنه منوط به متابعة جميع الأعمال الدرامية التي يتم بثها في شهر رمضان بصفة خاصة، وذلك على القنوات المختلفة بهدف رصد تناولها لقضايا الأسرة والمجتمع، وطرحها لصورة المرأة والطفل وذوي الإعاقة، وغيرها من معايير الرصد التي تم وضعها لإبراز القيم الإيجابية والعادات والتقاليد المصرية الأصيلة.

وسيتم الرصد بشكل يومي خلال شهر رمضان المبارك، مع الاهتمام بإعداد تحليل كمي وكيفي، للخروج بتقرير عن المعالجة الإعلامية لصورة وقضايا الأسرة والمجتمع.

وتابعت ” القباج ” بالاشارة إلى حرص الوزارة على إدراج الدراما والفن كأحد أشكال القوى الناعمة المؤثرة في القيم الأخلاقية والسلوكيات العامة للأسرة والمجتمع، خاصة أن الأسر في أنحاء الجمهورية وبصفة خاصة في المناطق الريفية تعتمد على التليفزيون والدراما في نقل كثير من الإتجاهات والأفكار والسلوكيات، هذا بالإضافة إلى تأثير الدراما على تنشئة الأطفال، وعلى تشكيل الرأي العام تجاه القضايا الأسرية والاجتماعية.

ويتعاون مع الوزارة في هذا الإطار عدد من الخبراء والأدباء والمثقفين والمخرجين والمتخصصين في النقد الدرامي.

ويجدر الإشارة إلى أن وزارة التضامن الاجتماعي أطلقت مرصد وعي للأعمال الدرامية لقضايا الأسرة والمجتمع عام 2022 فى إطار الاهتمام بملف الوعي، خاصة في المجتمعات الريفية والمناطق الحضرية المطورة، وعلى مدار عامين، نجح المرصد فى رصد أهم الأعمال الدرامية وتناولها للقضايا المجتمعية، والتي تتفق مع رسالة عمل الوزارة مثل العلاقات الأسرية، والأحوال الشخصية، ودمج ذوي الإعاقة، والتربية الإيجابية، والمرأة الريفية، وعلاقات العمل، الزواج المبكر، ومناهضة التعاطي والإدمان، قضايا الهوية والمواطنة ومحاربة التطرف، وبالتالي، وما قامت به الدراما من توظيف للممارسات وللسلوكيات الإيجابية، وتعريف المواطنين بالخدمات التي تقدمها الوزارة أو طرح سبل معالجة مشكلات الحصول عليها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.