إسرائيل لمحكمة العدل الحرب ضد حماس “مأساوية” لكن لا تصنّف “إبادة جماعية”.

0 231

كتبت: مروة عبد الحكم

تواصل محكمة العدل الدولية جلساتها بشأن النظر في الدعوى المقدمة من جنوب أفريقيا ضد إسرائيل حيث الإتهام بالإدانة للابادة الجماعية وجرائم الإحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني منذ السابع من أكتوبر الماضي لعام 2023، ومن جانبها انتقدت إسرائيل، اليوم الجمعة 17مايو ، القضية التي أقامتها جنوب أفريقيا أمام محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة ووصفتها بأنها “منفصلة تماما” عن الواقع، مع دعوة بريتوريا القضاة إلى إصدار أمر بوقف إطلاق النار في غزة.

وتحدث كبير المحامين الممثلين لإسرائيل، جلعاد نوام، لمحكمة العدل الدولية إن “جنوب أفريقيا تقدم للمحكمة للمرة الرابعة صورة منفصلة تماماً عن الحقائق والظروف الواقعية ” .

وتابع محامى الإحتلال الإسرائيلي إلى أن الحرب هى ضد حماس في قطاع غزة هي “مأساوية” لكن لا تصنّف “إبادة جماعية”.

كما قدمت إسرائيل دفعوها أمام المحكمة عن الضرورة العسكرية لهجومها على قطاع غزة، وقال نوام إن “(الدعوى) تستخف بتهمة الإبادة الجماعية الشنيعة”.

ودعت بريتوريا محكمة العدل الدولية إلى إصدار أمر لإسرائيل بوقف هجومها على رفح الذي تقول إسرائيل إنه ضروري للقضاء على حركة حماس.

وكانت إسرائيل أكدت في السابق التزامها “الثابت” بدعم القانون الدولي واعتبرت أن قضية جنوب أفريقيا “لا أساس لها على الإطلاق” و”بغيضة أخلاقيا”.

فيما صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، إن هجوما بريا واسعا في رفح التي يعتبرها آخر معاقل حماس، ضروري للقضاء على الحركة.

هذا وقد أعلنت إسرائيل، مساء أمس الخميس، أنها “ستكثف” عملياتها البرية في رفح رغم التحذيرات الدولية من شن هجوم واسع على هذه المدينة المكتظة بالسكان والنازحين في القطاع الفلسطيني المحاصر.

لكن نتانياهو اعتبر أن إسرائيل تجنبت “كارثة إنسانية” في رفح وقال في بيان نشر مكتبه نسخة عنه بالعربية “حتى الآن تم إجلاء ما يقارب نصف مليون نسمة في رفح من مناطق القتال، حيث لم تحدث الكارثة الإنسانية التي كانوا يتحدثون عنها، بل ولن تحدث”.

من جهته، أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، أن العملية العسكرية في رفح “ستتواصل مع دخول قوات إضافية”.

 هذا وقد تجمع عشرات من المتظاهرين المؤيدين لإسرائيل خارج مقر المحكمة قبل مرافعة إسرائيل ورفعوا صور الرهائن الذين اختطفتهم حماس في السابع من أكتوبر وطالبوا بالإفراج عنهم.

وذكر الفريق القانوني لجنوب أفريقيا أن العملية العسكرية الإسرائيلية تأتي في إطار خطة للإبادة الجماعية تهدف إلى إبادة الشعب الفلسطيني.

ورفضت المحكمة في أحكام سابقة طلب إسرائيل برفض الدعوى وأمرتها بوقف أعمال الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين، لكنها لم تصل إلى حد إصدار أمر لها بوقف الهجوم العسكري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.