نقابة الصحفيين التونسيين تعلن براءة صحفيتين تونسيتين من التنسيق والتوصل مع قناة تلفزيونية صهيونية

0 94

 

تونس : منيرة شريفى

نشرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين نتائج التحقيق الذي اجرته على خلفية ظهور الصحفية التونسية سامية بيولي على شاشة قناة ” مكان 33 ” في مداخلة مسجلة بالاضافة الى بث مادة مصورة ضمن تقرير تم انتاجه في تونس ويحمل صوت احد صحفيي القناة ويدعى ”هشام فريد”
وخلص التقرير الذي عملت عليه لجنة التحقيق الى ان قناة ”مكان33” هي اسم القناة الرسمية الصهيونية التي كانت تعرف بالقناة الاولى الاسرائيلية الناطقة باسم حكومة كيان الاحتلال كما توصل التحقيق الى تاكيد براءة الصحفيتين التونسيتين سامية بيولي ونسرين حمدي من التنسيق المباشر والتواصل مع القناة الصهيونية باعتبار
عدم علمهما بهوية القناة وقيام الصحفي ” هشام فريد ” بايهامهما بانه صحفي فلسطيني وان القناة فلسطينية وترغب في مداخلة صحفية من جزيرة جربة التونسية بخصوص خبر محاولة حرق مدرسة يهودية هناك لكن التحقيق ايضا اقر بقيام الصحفيتين بخطا عدم التثبت في هوية القناة قبل التعامل معها
وقد استمعت لجنة التحقيق الى عدد من الصحفيين والمصورين التونسيين واستعانت بعدد من الصحفيين الفلسطينيين في اطار عملية التحقيق التي بينت ايضا ان التقرير الذي تضمن مادة مصورة من شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تونس وبث على شاشة قناة ”مكان 33” لم يكن نتيجة وجود قنوات صهيونية في تونس بل تم انتاجه من طرف صحفيين ومصورين تونسيين يعملون لفائدة وكالات اجنبية معتمدة في تونس ولا علم لهم بمصير هذه المادة التي ترسلونها الى وكالاتهم وهذه الوكالات تعمل على بيع الصور والتحقيقات الى مختلف وسائل الاعلام في كل انحاء العالم
وطلبت النقابة من الصحفيين والمصورين التونسيين مزيد التثبت مستقبلا في هوية القنوات الاعلامية او الوكالات الاخبارية التي يتعاملون معها والتحري اكثر اذا كانت هذه القنوات او الوكالات تبث من الاراضي المحتلة و طالبت النقابة رئاسة الحكومة التونسية بنشر قائمة باسماء كل الصحفيين المعتمدين والعاملين بقنوات اجنبية لتلافي وقوع مثل هذه الاخطاء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.