0 49

حملة لتطوير محميتي وادي الريان وقارون

كتب محمد كمال الحفناوي

 

نظمت وزارة البيئة من خلال مشروع البرنامج البيئي للتعاون المصري الإيطالي المرحلة الثالثة وبالتعاون مع قطاع حماية الطبيعة ومحميات الفيوم، حملة نظافة مكبرة بمحمية وادى الريان بمحافظة الفيوم للتوعية بأهمية المحميات الطبيعية ودورها فى الحفاظ على الثروات الطبيعية و التنوع البيولوجي بتفعيل مبدأ الإدارة التشاركية للموارد الطبيعية بين المحميات الطبيعية والمجتمع المحلي .شارك فى الحملة شباب الكشافة البحرية وجمعية السياحة البيئية بمحميتى وادى الريان و قارون، والتى تم تأسيسها بدعم من المشروع كممثلين للعاملين بالسياحة البيئية بالمنطقة بالإضافة إلى عدد من العاملين بقطاع الفنادق والحرف اليدوية ومنظمى رحلات السفارى وكافتيريات وادى الريان.وأوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، أن الحملة تهدف إلى تفعيل مبدأ الإدارة المستدامة للمحميات بإشراك المجتمع المحلي فى الحفاظ على المحميات الطبيعية بالإضافة إلي رفع الوعى بأهمية المحميات الطبيعية و كيفية الاستمتاع بها مع المحافظة عليها علاوة على التعريف بأهمية محميتى وادي الريان وقارون و دور الشباب و المجتمعات المحلية فى الحفاظ علي مواردها الطبيعية و التنوع البيولوجي.وأشارت الدكتورة يسرية حامد مدير مشروع البرنامج البيئي للتعاون المصري الإيطالي المرحلة الثالثة، إلى أن الحملة شملت رفع المخلفات بمناطق الشلالات و جبل المدورة والماجيك لايك بمحمية وادى الريان بالإضافة إلى قرية تونس كبداية لإطلاق عدد من حملات النظافة و التوعية بأهمية المحميات الطبيعية و خاصة محميات الفيوم.جديرا بالذكر أن مشروع البرنامح البيئى للتعاون المصري الإيطالي المرحلة الثالثة يهدف إلى دعم عدد من المحميات الطبيعية بتوفير آليات توليد الدخل للمجتمعات المحلية داخل وحول المحميات الطبيعية تحقيقا لمبدأ التنمية المستدامة من خلال التركيز على وضع خطط ذات صلة بإدارة الموارد الطبيعية قائمة على إشراك و دمج المجتمعات المحلية باعتبارها نوعا من الإدارة التجريبية التي من شأنها إنجاح عوامل صون المحميات.كما يعمل المشروع على تنمية المجتمعات المحلية داخل و حول مناطق المحميات ورفع إمكاناتهم وقدراتهم لتفعيل تصميم نماذج لإدارة الموارد الطبيعية بما يتلاءم مع طبيعة كل منطقة من المحميات الطبيعية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.