الاستيلاء على أراضى الدولة تحت سمع وبصر المسئولين ببنى سويف

0 68

كتب : مصطفى عبد المجيد

قام بعض الأشخاص بالاستيلاء على شوارع عمومية فى قرى شرق النيل ببنى سويف وبنوا فيها البيوت والكافيهات ، وعندما اشتكى الجيران المتضررون صدر قرار من النيابة بالإزالة ولكن لم يتم تنفيذ القرار ومازالت الشوارع مسدودة بالمباني المخالفة من عام ٢٠١٣ وحتى الان ، والغريب أيضا ان قام هذا الشخص بتحويل خط الكهرباء والماء من احد الشوارع التى  بنى فيها ، وهذا امر غامض وخاصة من موظفى الدولة ، الذين تجاهلوا الامر بالرغم من كثرة شكاوى المواطنين المتضررين .  والسؤال هنا ؟ هل الموظفين متضامنين او شركاء مع الأشخاص الذين وضعو أيديهم على أراضى الدولة مستغلين الوضع الذى تمر به البلاد . وبالرغم من صدور أوامر من الرئيس عبد الفتاح السيسى بسرعة ازالة التعديات . الا ان التعديات بقرى شرق النيل مازالت قائمة ، فأين المسئولين من كل ذلك . وهل ما يقال من الاهالى بان هذاالرجل مسنود من نائب بالبرلمان او ان النائب من أقاربه . ،ويقولو اخرون ان موظفى الوحدة المحلية مستفيدون من ذلك الامر . واين دور مركز الشرطة فى تنفيذ قرارات النيابة . او تنفيذ أوامر الرئيس بسرعة ازالة التعديات

انتظرونا بعد العيد بالفيديو والمستندات على هذه المخالفات . وردود المسئولون عليها .


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.