فى يومه الأخير.. معرض الأسبوع الكويتي يؤكد على وجود رباط قوي بين البلدين

0 66

كتب : ياسر نبيه

اختتم معرض الأسبوع الكويتي الحادي عشر فعالياته أمس الخميس، والذي افتتحته نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشؤون المصريين في الخارج، مساء الثلاثاء الماضي، تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، بأحد الفنادق الكبرى بالقاهرة.
وقد حرص على الحضور طوال الثلاثة أيام التي انعقد فيها المعرض عدد من المسئولين، والشخصيات العامة، ورجال الصحافة والإعلام ونخبة من الفنانين والمثقفين.

كما شارك فيه أكثر من 80 جهة كويتية ومصرية تمثل القطاعين العام والخاص، وعدد من الشركات الكويتية المصرية المشتركة، والبنوك والجهات الإعلامية.
وقد قام سفير الكويت لدي القاهرة أحمد الزويخ ، بعمل جولة تفقدية بالمعرض، وذلك للإطمئنان على الأحوال وجميع المعروضات به، وتحدث مع المسئولين والجمهور الذي تواجد في المعرض وسط أجواء يسودها الحب والإحترام بين جميع الحضور من البلدين.
وقد أقبل الجمهور على معرض الأسبوع الكويتي في يومه الأخير، فضلًأ عن لقاءها مع المشاركين والمسئولين به.
ومن جانبها أعربت نادية دشتي مسئولة بمعرض الأسبوع الكويتي عن سعادتها بتواجدها في مصر، لافتة إلى أن هذا المعرض يعد حدثًا اقتصاديًا ضخمًا يجمع بين كبار المستثمرين الكويتيين وممثلي مجتمع الأعمال المصري، وسوف يلافى صداه على المدى القريب بين دولة الكويت وجمهورية مصر العربية.
وأضافت دشتي في تصريحات لها، أن الإقبال على المعرض اليوم كان ضعيف بالنسبة لليومين الماضين، مؤكدة على أنها استمتعت كثيرًا بتواجدها في تلك الفترة بمصر، وسوف تكررها في المستقبل، قائلة “مصر بلدي الثانية ومدام شربت من نيلها يبقى اكيد هرجع تاني”.
وأشارت مسئولة المعرض أن “الأسبوع الكويتي” يشكل فعالية اقتصادية واستثمارية وثقافية وإعلامية، كما أنه يعد فرصة حقيقية لإلقاء الضوء على التطور الكبير الذي وصلت إليه المؤسسات والهيئات الكويتية، وعلى نمو الحركة الاقتصادية.
وفي السياق ذاته قال محمد الأنصاري أحد المشاركين بمعرض الأسبوع الكويتي الحادي عشر، إن المعرض شهد اليوم إقبال متوسط من قبل الحضور والمدعوين في يومه الأخير، لافتًا إلى أنه سيكون فاتحة خير على البلدين في المستقبل.
وأضاف الأنصاري ، أن المعرض يدعم القطاعات والجوانب المهمة للبلدين، مثل السياحة والإعلام والعقار والطرق والموانئ والتعليم والصحة والاتصالات وغيرها، بما تمتلكه من مقومات كثيرة ومتعددة منها موقعها الممتاز ودورها الريادي والقيادي والمحوري في المنطقة، متمنيًا تكراره مرة أخرى بمصر.
ونوه على أن مصر طالما تميزت بإحتضانها لأبناء شعوب الدول العربية الأخرى، ولا ننسى موقفها ومساندتها للكويت أثناء الإحتلال، فضلًا عن دعمها للمرأة وحقوقها في ذلك الوقت من خلال إقامة ندوات داخل حزب الوفد العريق لدعم المرأة الكويتية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.