ورشة عمل وجهود مكثفة لوزارة الاتصالات لرفع الوعي المعلوماتى وبناء القدرات الرقمية لأئمة المساجد بالقري

0 86

كتب : مصطفى فكرى

نظم قطاع التطوير المؤسسي وبناء القدرات الرقمية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات علي مدار 4 أيام متصلة انتهت امس، بالتعاون مع مؤسسة حياة كريمة، وبالشراكة مع مؤسسة ICDL Arabia، ورشة عمل عن بعد حول “التحول الرقمي وتطبيقاته” لتنمية الثقافة الرقمية والتأهيل الرقمي لأئمة وخطباء وزارة الأوقاف بالقرى المستهدفة بالمشروع القومى لتطوير القرى المصرية “حياة كريمة”، وذلك خلال الفترة (26 – 29) سبتمبر الجاري.

وتأتى ورشة العمل فى إطار بروتوكول التعاون المُبرم بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بقيادة الدكتور مهندس عمرو طلعت ووزارة الاوقاف بقيادة الدكتور محمد مختار جمعة في يوليو 2021 بشأن مشروعات التطوير المؤسسي لتنمية وبناء القدرات ونشر الثقافة الرقمية في إطار مبادرة حياة كريمة رقمية والتي أطلقتها وزارة الاتصالات تنفيذاً لمستهدفات المشروع القومى لتطوير القرى المصرية “حياة كريمة”، كما تأتي الورشة في إطار جهود وزارة الأوقاف في إعداد كوادر بشرية ودعوية متميزة لأداء الدور المنوط بهم على الصعيدين الإداري والدعوي.

وتعد الورشة استكمالاً لنجاح التعاون المشترك بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة الأوقاف في تجربة مركز الحاسب الآلي بأكاديمية الأوقاف الدولية والتدريب المستمر للعاملين بالأوقاف على أحدث الوسائل والتقنيات التكنولوجية.

كما تم تنفذ البرنامج في إطار التعاون المشترك بين وزارة الاتصالات ومؤسسة حياة كريمة لنشر الثقافة الرقمية وبناء القدرات الرقمية للمواطنين لتحويل مجتمعات القرى الأكثر فقراً إلى مجتمعات رقمية تفاعلية آمنة ومنتجة.

وتغطي ورشة العمل موضوعات ومفاهيم ترتبط بالتحول الرقمي وتقنياته وتطبيقاته منها؛ الأمن السيبراني وإنترنت الأشياء والحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي والبلوك تشين، ووسائل التواصل الاجتماعي والتسويق الرقمي.

وخلال افتتاحها ورشة العمل؛ أكدت المهندسة غادة لبيب نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتطوير المؤسسي أن التحول الرقمي ليس نوعاً من الترف أو الموضة، وإنما أمر حتمي وعملية مستمرة، وهو ليس هدفاً في حد ذاته وإنما وسيلة لتحسين الخدمات العامة وتسهيل حياة المواطن مع حسن استخدام موارد الدولة ومكافحة الفساد.

وأشادت “لبيب” بأهمية دور أئمة وخطباء الأوقاف بقولها “أنتم قادة رأي وتنوير مجتمعي، بتقودوا عملية صناعة الوعي والأمل خاصة أئمة وخطباء القرى المستهدفة بالمشروع القومى لتطوير القرى المصرية “حياة كريمة”، حيث أن مشاركتكم لها أثر فعال وإيجابي في قوافل التوعية الرقمية بالقرى المستهدفة”.

وأوضحت المهندسة غادة لبيب نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتطوير المؤسسي أن ورشة عمل التحول الرقمي وتطبيقاته لأئمة الأوقاف تستهدف تأهيل نحو ١٤٠٠ إمام وخطيب بالقرى المستهدفة بالمشروع القومي لتطوير القرى المصرية “حياة كريمة”، وتأتي في إطار تنفيذ مبادرة حياة كريمة رقمية استنادا للمادة ٢٥ من الدستور والتي تضع إلتزاماً على الدولة بمحو الأمية الرقمية لمواطنيها، كما تأتي استكمال لجهود وزارة الاتصالات لرفع الوعى المعلوماتى وبناء القدرات الرقمية للعاملين بالجهاز الإداري للدولة ونشر الثقافة الرقمية لدى المواطنين، وتنفيذًا لمستهدفات مصر الرقمية، وخطة التطوير المؤسسي التي تهدف إلى تهيئة المؤسسات والمجتمع لاستيعاب مشروعات التحول الرقمي وضمان استدامتها، بما يساهم في خلق مجتمع رقمي تفاعلي آمن منتج.

جدير بالذكر أن ورش عمل التحول الرقمي وتطبيقاته لأئمة وزارة الأوقاف وتأتي في إطار جهود وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لرفع الوعي المعلوماتى وبناء القدرات الرقمية للعاملين بالجهاز الإداري للدولة، وتنفيذًا لمستهدفات مصر الرقمية، واستكمالاً لجهود الوزارة في تنفيذ خطة التطوير المؤسسي التي تهدف إلى تهيئة المؤسسات وفئات المجتمع المصري لاستيعاب مشروعات التحول الرقمي وضمان استدامتها للوصول إلى مجتمع رقمي تفاعلي آمن منتج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.