كلمة للتاريخ فى نادى بنى سويف الرياضى

0 75

 

بقلم : مصطفى عبد المجيد

كل  المرشحين للمجلس الحالي لا يختلف عليهم احد فكلهم واجهة مشرفة لنادى بنى سويف الرياضى ،

ولكن كان لىً أمل ان يفسح المرشحين القدامى الذين خدموا النادى وأعطوه من الجهد والعمل والعرق الطريق للشباب الجديد والدماء الجديدة لتولى المسئولية لخدمة أبناء النادى  .

فتداول السلطة هو عين الحكمة واحتكارها خطاء يزيد سخط الناس عاما بعد عام حتى ياتى وقت تمل الناس فيه الوجوه الموجودة ، وتتمنى ولو تغيرت منذ زمن ،

كما أرجو ان تدور المعركة الانتخابية بين المرشحين دون تجريح   او اشاعات على بعض لأنكم فى نهاية الامر تتقدمون لعمل تطوعي لا تريدون منه مكاسب مادية او وجاهه اجتماعية .

وفد عجبت للبعض الذى ينسب للمرشح قرابته لاعضاء مجلس الشعب او القيادات السياسة والتنفيذية كنوع من زيادة الدعم ،  فهل يرتبط هذا الامر بقدرة المرشح على العمل والعطاء بالنادي ،  أقول لا  ليس هذا مرتبط بذاك . لان العطاء يكون نابع من داخل الشخص ومن قدرته على العطاء وليس بقرابته من هذا وذاك .

ولو نظرنا الى تاريخنا لوجدنا ان معظم القادة العظام لم يكن لهم أقارب قيادات من اى نوع ، مثل جمال عبد الناصر. والسادات . ، وفى المجال الرياضى كابتن صالح سليم ونادى الاهلى او دكتور مصطفى الشناوى نادى بنى سويف  ، وغيرهم كثيرا .

واخيرا أتمنى التوفيق للجميع لخدمة النادى العريق للارتقاء به

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.