القباج وأبو غزالة يدشنان قافلة المساعدات الإنسانية لمجلسى وزراء الصحة والشئون الإجتماعية العرب إلى قطاع غزة

0 55

كتبت: مروة عبد الحكم

دشنت نيفين القباج وزيرة التضامن الإجتماعي والسفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد ورئيس قطاع الشئون الإجتماعية بجامعة الدول العربية من مقر الهلال الأحمر المصري بالقاهرة قافلة المساعدات الإنسانية الإغاثية المقدمة من مجلسي وزراء الصحة والشئون الإجتماعية العرب إلى قطاع غزة عبر الهلال الأحمر المصري،بحضور الوزير مفوض طارق النابلسي المستشارة ميساء هدمي مدير ادارة الصحة والمساعدات الانسانية، ولفيف من الوزراء المفوضين مديري إدارات القطاع الإجتماعي بجامعة الدول العربية، وذلك للتخفيف على أهالي القطاع من الكارثة الإنسانية غير المسبوقة التي يمرون بها جراء العدوان الإسرائيلي.
وتتضمن القافلة موادًا إغاثية ووسائل إعاشة عبارة عن ( أغذية – مياه – مستلزمات عناية شخصية – أدوية مراتب – بطاطين )، يتم تقديمها بمبادرة مقدمة من مجلسي وزراء الصحة والشئون الاجتماعية العرب لدعم الشعب الفلسطيني الشقيق.

وأكدت القباح أنه من منطلق الدور الإنساني الذي تقوم به جمهورية مصر العربية في دعم شعب غزة الصامد والباسل جراء الهجوم الغاشم على أهالي غزة من المدنيين الأبرياء، ومن الأطفال والنساء والشيوخ العزل، وارتكاب أعمال منافية للمواثيق والعهود، وما يمكن أن نطلق عليه “جرائم ضد الإنسانية”، تمد مصر أواصر الشراكة والتعاون بين مجلس وزراء الشئون الاجتماعية العرب وبين جمعية الهلال الأحمر المصري لدعم أهالي غزة بالمساعدات الإغاثية والطبية.

وأضافت القباج أنه تم التنسيق بشأن هذه المبادرة الإنسانية المقدمة من مجلس وزراء الشئون الإجتماعية العرب، وهو دعم يقدر بحوالي 400 ألف دولار لشراء مستلزمات طبية وإغاثية، وذلك وفقاً لقرار مجلس وزراء الشئون الإجتماعية العرب، والذي أقر بتخصيص مبلغ مالي لهذه المساعدة، ويتم ترتيب وتجهيز وتعبئة المعونة بواسطة متطوعي الهلال الأحمر المصري، حيث يتم تسليم هذه المساعدات التي ستنقل خلال أيام قليلة بمصاحبة فرق الهلال الأحمر المصري إلى قطاع غزة عبر المعابر المتاحة.

وأوضحت القباج أن هذه المعونة المقدمة تأتي ضمن سلسلة من الدعم الإنساني المتواصل منذ إندلاع أزمة قطاع غزة، سواء من جمهورية مصر العربية بإجمالي 10200 آلاف طن، أو من المنظمات الدولية بإجمالي 8300 آلاف طن، أو من الدول الاخري بإجمالي 3200 طن، ويشمل ذلك الجانب النقل الجوي والأرضي عبر 131 طائرة و1090 شاحنة، تم تسليمها إلى الهلال الأحمر الفلسطيني بواسطة الهلال الأحمر المصري، ويأتي هذا التنسيق وهذا العمل المتواصل استمرارًا لدور الهلال الأحمر المصري الإغاثي الإنساني أيضًا، وذلك تحت مظلة وزارة التضامن الاجتماعي حيث يلقى الدعم الكبير في هذا الصدد، وبوصفه كذلك عضوًا بمجلس إدارة الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.

ومن جانبها تقدمت السفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد ورئيس قطاع الشئون الاجتماعية بجامعة الدول العربية إلى جمهورية مصر العربية ، بخالص الشكر على الجهود الكبيرة التي تبذلها مصر سياسياً وإنسانيا من أجل وقف الحرب في قطاع غزة، وتنسيقها الدؤوب لدخول المساعدات العاجلة والاحتياجات الطارئة للشعب الفلسطيني في قطاع غزة مع التأكيد على أهمية إستمرار تدفق هذه المساعدات لتلبية الاحتياجات خصوصا الطبية والأدوية المنقذة للحياة لإمداد المستشفيات بها بشكل طارئ، وأيضا تقديم الرعاية الطبية للإصابات التي تصل إليها عبر معبر رفح.

كما توجهت بالشكر إلى الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي والدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان على جهودهما وتنسيقهما الدائم مع الأمانات الفنية لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية ووزراء الصحة العرب، من أجل تقديم الدعم الصحي والإنساني لكافة الدول العربية الأقل نموا، خاصة تقديم الدعم الذي نحن بصدده اليوم إلى الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وكذلك الشكر موصول إلى الهلال الأحمر المصري على تعاونه وتنسيقه معنا من أجل ضمان تجهيز وإيصال هذه المساعدات داخل قطاع غزة في أقرب وقت ممكن .

وأكدت أبو غزالة على ما صدر عن القمة العربية والإسلامية التي انعقدت في الرياض منذ أيام، ومجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري خلال دورته غير العادية التي انعقدت بتاريخ 11/10/2023، بشأن سبل التحرك السياسي لوقف العدوان الإسرائيلي وتحقيق السلام والأمن في دولة فلسطين، وعلى ضرورة رفع الحصار عن قطاع غزة، والسماح بشكل فوري بإدخال المساعدات الإنسانية والوقود واستدامتها، مشددة على الدعم الكامل لصمود الشعب الفلسطيني في مواجهة حرب الإبادة والعدوان الغاشم على قطاع غزة.

وأوضحت أبو غزالة أن غزة لم تعد كما كانت بعد 40 يومًا بسبب ما قامت به القوى القائمة بالاحتلال من شن جرائم الحرب، المخالفة لكل القوانين والمعاهدات والاتفاقيات الدولية وانتهاك لكل حقوق الإنسان، وقد أدت إلى تدمير ما يُقدر بـ 45% من الوحدات السكنية في قطاع غزة حوالي 41 ألف وحدة سكنية، وإلحاق الأضرار بأكثر من 222 ألف وحدة سكنية أخرى و279 منشأة تعليمية أي ما يعادل أكثر من 51% من إجمالي عدد المنشآت التعليمية في غزة، كما أنه من المحزن استمرار تزايد أعداد القتلى والجرحى من جراء هذه الحرب الشعواء، فقد تعدى عدد الشهداء منذ بدء العدوان 11300 شهيد بينهم 4650 طفل و3145 امرأة، إضافة إلى نحو 29000 إصابة معظمها خطيرة، أكثر من 70% منهم من الأطفال والنساء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.