«الجارديان» البريطانية تفصل رسام الكاريكاتير، ستيف بيل بسبب رسوماته الساخرة لنتنياهو

0 121

كتبت: مروة عبد الحكم

فصلت صحيفة «الجارديان» البريطانية رسام الكاريكاتير، ستيف بيل، من عمله لديها بعد 40 عامًا من النشر على صفحاتها، وذلك بعدما عبّر بخطوطه الساخرة عن موقف رئيس الوزارء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، فى أوج الحرب المشتعلة فى غزة، حيث رسمه مرتديًا قفازات الملاكمة فى يديه، ممسكًا بمشرط وهو يرسم خطوطًا منقطة لخريطة غزة على بطنه العارى، وهو يقول: «يا سكان غزة، اخرجوا الآن».

وقال «بيل» إنه تعرض للفصل من صحيفة «الجارديان» اليسارية بسبب مزاعم بأن رسمته «معادية للسامية»، حيث تم إخطاره بأن الصحيفة لم تعد ترغب فى نشر أعماله بعد أن قدم رسمًا «مثيرًا للجدل» لرئيس الوزراء الإسرائيلى.

وشبه نقاد بالصحيفة العمل الفنى بأنه إشارة إلى «شايلوك»، المرابى اليهودى فى مسرحية الكاتب الإنجليزى الشهير ويليام شكسبير «تاجر البندقية»، والذى يطالب بـ«رطل لحم» من جسم المدين الذى عجز عن تسديد دينه له. لكن «بيل» دافع عن رسمته، مستنكرًا الإتهامات التى استُخدمت فيها «أكليشهات» معاداة السامية، رغم أنها لم تكن المرة الأولى التى يواجه فيها مثل هذه المزاعم.

وأكد المتحدث باسم «الجارديان» أن الصحيفة لن تجدد عقد «بيل»، قائلًا لصحيفة «تليجراف»: «نشكره ونتمنى له التوفيق»، لكن «بيل» من جانبه أصر على أن عمله هو إشارة إلى رسم كاريكاتيرى للفنان ديفيد ليفين فى عقد الستينيات، والذى رسم الرئيس الأمريكى ليندون بى جونسون وعلى جذعه أثر جرح على شكل فيتنام، فى زمن الحرب التى اندلعت هناك.

وبعد تقديم الرسم قال إنه تلقى مكالمة من الصحيفة مصحوبة برسالة مشفرة على نحو غريب: «رطل اللحم» فى إشارة لـ«تاجر البندقية»، ولفت إلى أن رسمه لا يشير إلى مسرحية شكسبير بالنظر إلى أن نتنياهو يرتدى «قفازات ملاكمة».

وليست هذه هى المرة الأولى التى يواجه فيها «بيل» اتهامًا بـ«معاداة السامية»، ففى 2020 «فتحت النار» عليه، بسبب رسم زعيم العمال «كير ستامير»، وهو يقدم رأس جيرمى كوربين (الذى تم وقف عضويته فى حزب العمال البريطانى) المقطوع على طبق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.